موقع الباحث في القرآن الكريم
القائمة
توقيت المغرب :
الجمعة 6 ذو الحجة 1445 هجرية الموافق ل14 يونيو 2024


الآية [25] من سورة  

وَهُزِّىٓ إِلَيْكِ بِجِذْعِ ٱلنَّخْلَةِ تُسَٰقِطْ عَلَيْكِ رُطَبًا جَنِيًّا


ركن التفسير

25 - (وهزي إليك بجذع النخلة) كانت يابسة والباء زائدة (تساقط) أصله بتاءين قلبت الثانية سينا وادغمت في السين وفي قراءة تركها (عليك رطبا) تمييز (جنيا) صفته

ولهذا قال بعده "وهزي إليك بجذع النخلة" أي وخذي إليك بجذع النخلة قيل كانت يابسة قاله ابن عباس وقيل مثمرة قال مجاهد كانت عجوة وقال الثوري عن أبي داود نفيع الأعمى كانت صرفانة والظاهر أنها كانت شجرة ولكن لم تكن في إبان ثمرها قاله وهب بن منبه ولهذا امتن عليها بذلك بأن جعل عندها طعاما وشرابا فقال "تساقط عليك رطبا جنيا فكلي واشربي وقري عينا" أي طيبي نفسا ولهذا قال عمرو بن ميمون: ما من شيء خير للنفساء من التمر والرطب ثم تلا هذه الآية الكريمة وقال ابن أبي حاتم حدثنا علي بن الحسين حدثنا شيبان حدثنا مسرور بن سعيد التميمي حدثنا عبدالرحمن بن عمرو الأوزاعي عن عروة بن رويم عن علي بن أبي طالب قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم "أكرموا عمتكم النخلة فإنها خلقت من الطين الذي خلق منه آدم عليه السلام وليس من الشجر شيء يلقح غيرها" وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم "أطعموا نساءكم الولد الرطب فإن لم يكن رطب فتمر وليس من الشجر شجرة أكرم على الله من شجرة نزلت تحتها مريم بنت عمران" هذا حديث منكر جدا ورواه أبو يعلى عن شيبان به وقرأ بعضهم "تساقط" بتشديد السين وآخرون بتخفيفها وقرأ أبو نهيك "تسقط عليك رطبا جنيا" وروى أبو إسحاق عن البراء أنه قرأها "يساقط" أي الجذع والكل متقارب.

(p-٨٨)﴿وهُزِّي إلَيْكِ بِجِذْعِ النَّخْلَةِ تَسّاقَطْ عَلَيْكِ رُطَبًا جَنِيًّا﴾ ﴿فَكُلِي واشْرَبِي وقَرِّي عَيْنًا﴾ [مريم: ٢٦] فائِدَةُ قَوْلِهِ ﴿وهُزِّي إلَيْكِ بِجِذْعِ النَّخْلَةِ﴾ أنْ يَكُونَ إثْمارُ الجِذْعِ اليابِسِ رُطَبًا بِبَرَكَةِ تَحْرِيكِها إيّاهُ، وتِلْكَ كَرامَةٌ أُخْرى لَها. ولِتُشاهِدَ بِعَيْنِها كَيْفَ يُثْمِرُ الجِذْعُ اليابِسُ رُطَبًا. وفي ذَلِكَ كَرامَةٌ لَها بِقُوَّةِ يَقِينِها بِمَرْتَبَتِها. والباءُ في ﴿بِجِذْعِ النَّخْلَةِ﴾ لِتَوْكِيدِ لُصُوقِ الفِعْلِ بِمَفْعُولِهِ مِثْلَ ﴿وامْسَحُوا بِرُءُوسِكُمْ﴾ [المائدة: ٦] وقَوَلِهِ ﴿ولا تُلْقُوا بِأيْدِيكم إلى التَّهْلُكَةِ﴾ [البقرة: ١٩٥] . وضُمِّنَ هُزِّي مَعْنى قَرِّبِي أوْ أدْنِي، فَعُدِّيَ بِـ (إلى)، أيْ حَرِّكِي جِذْعَ النَّخْلَةِ وقَرِّبِيهِ يَدْنُ إلَيْكِ ويَلِنْ بَعْدَ اليُبْسِ ويُسْقِطْ عَلَيْكِ رُطَبًا: والمَعْنى: أدْنِي إلى نَفْسِكِ جِذْعَ النَّخْلَةِ. فَكانَ فاعِلُ الفِعْلِ ومُتَعَلِّقُهُ مُتَّحِدًا، وكِلاهُما ضَمِيرُ مُعادٍ واحِدٍ. ولا ضَيْرَ في ذَلِكَ لِصِحَّةِ المَعْنى ووُرُودِ أمْثالِهِ في الِاسْتِعْمالِ نَحْوَ ﴿واضْمُمْ إلَيْكَ جَناحَكَ﴾ [القصص: ٣٢] . فالضّامُّ والمَضْمُومُ إلَيْهِ واحِدٌ. وإنَّما مَنَعَ النُّحاةُ أنْ يَكُونَ الفاعِلُ والمَفْعُولُ ضَمِيرَيْ مُعادٍ واحِدٍ إلّا في أفْعالِ القُلُوبِ، وفي فِعْلَيْ: عَدِمَ وفَقَدَ، لِعَدَمِ سَماعِ ذَلِكَ، لا لِفَسادِ المَعْنى، فَلا يُقاسُ عَلى ذَلِكَ مَنعُ غَيْرِهِ. والرُّطَبُ: تَمْرٌ لَمْ يَتِمَّ جَفافُهُ. والجَنِيُّ: فَعِيلٌ بِمَعْنى مَفْعُولٍ، أيْ مُجْتَنًى، وهو كِنايَةٌ عَنْ حَدَثانِ سُقُوطِهِ، أيْ عَنْ طَراوَتِهِ ولَمْ يَكُنْ مِنَ الرُّطَبِ المَخْبُوءِ مِن قَبْلُ لِأنَّ الرُّطَبَ مَتى كانَ أقْرَبَ عَهْدًا بِنَخْلَتِهِ كانَ أطْيَبَ طَعْمًا. (p-٨٩)و(تَسّاقَطْ) قَرَأهُ الجُمْهُورُ بِفَتْحِ التّاءِ وتَشْدِيدِ السِّينِ أصْلُهُ تَتَساقَطُ بِتاءَيْنِ أُدْغِمَتِ التّاءُ الثّانِيَةُ في السِّينِ لِيَتَأتّى التَّخْفِيفُ بِالإدْغامِ. وقَرَأهُ حَمْزَةُ بِتَخْفِيفِ السِّينِ عَلى حَذْفِ إحْدى التّاءَيْنِ لِلتَّخْفِيفِ. ورُطَبًا عَلى هاتِهِ القِراءاتِ تَمْيِيزٌ لِنِسْبَةِ التَّساقُطِ إلى النَّخْلَةِ. وقَرَأهُ حَفْصٌ بِضَمِّ التّاءِ وكَسْرِ السِّينِ عَلى أنَّهُ مُضارِعُ ساقَطَتِ النَّخْلَةُ تَمْرَها، مُبالَغَةٌ في أسْقَطَتْ، ورُطَبًا مَفْعُولٌ بِهِ. وقَرَأهُ يَعْقُوبُ بِياءٍ تَحْتِيَّةٍ مَفْتُوحَةٍ وفَتْحِ القافِ وتَشْدِيدِ السِّينِ فَيَكُونُ الضَّمِيرُ المُسْتَتِرُ عائِدًا إلى ﴿جِذْعِ النَّخْلَةِ﴾ [مريم: ٢٣] . وجُمْلَةُ فَكُلِي وما بَعْدَها فَذْلَكَةٌ لِلْجُمَلِ الَّتِي قَبْلَها مِن قَوْلِهِ ﴿قَدْ جَعَلَ رَبُّكِ تَحْتَكِ سَرِيًّا﴾ [مريم: ٢٤] أيْ فَأنْتِ في بُحْبُوحَةِ عَيْشٍ. وقُرَّةُ العَيْنِ: كِنايَةٌ عَنِ السُّرُورِ بِطَرِيقِ المُضادَّةِ، لِقَوْلِهِمْ: سَخَنَتْ عَيْنُهُ إذا كَثُرَ بُكاؤُهُ. فالكِنايَةُ بِضِدِّ ذَلِكَ عَنِ السُّرُورِ كِنايَةٌ بِأرْبَعِ مَراتِبَ، وتَقَدَّمَ في قَوْلِهِ تَعالى ﴿وقالَتِ امْرَأةُ فِرْعَوْنَ قُرَّةُ عَيْنٍ لِي ولَكَ﴾ [القصص: ٩] . وقُرَّةُ العَيْنِ تَشْمَلُ هَناءَ العَيْشِ وتَشْمَلُ الأُنْسَ بِالطِّفْلِ المَوْلُودِ. وفي كَوْنِهِ قُرَّةَ عَيْنٍ كِنايَةً عَنْ ضَمانِ سَلامَتِهِ ونَباهَةِ شَأْنِهِ. وفَتْحُ القافِ في ﴿وقَرِّي عَيْنًا﴾ [مريم: ٢٦] لِأنَّهُ مُضارِعُ قَرِرَتْ عَيْنُهُ مِن بابِ رَضِيَ، أُدْغِمَ فَنُقِلَتْ حَرَكَةُ عَيْنِ الكَلِمَةِ إلى فائِها في المُضارِعِ لِأنَّ الفاءَ ساكِنَةٌ.


ركن الترجمة

Shake the trunk of the date-palm tree, and it will drop ripe dates for you.

Secoue vers toi le tronc du palmier: il fera tomber sur toi des dattes fraîches et mûres.

ملاحظات :

يمكن أن تشثمل بعض الآيات على هفوات بسيطة مرتبطة أساسا بمواقع الهمزة أو بتشكيل الحروف .... والتصحيح مستمر على الدوام.... فالمرجو المساعدة في تبليغنا بهذه الهفوات فور اكتشافها و لكم الأجر.

االتراجم الموجودة في الموقع هي مأخوذة من الترجمات المتداولة وليس من عملنا الشخصي، وهي ليست إلا ترجمة لمعاني آيات القرآن رجوعا لبعض التفاسير الموجودة، وليست ترجمة حرفية أو مضبوطة، لأن القرآن لا يُترجم، فهو كلام الله، وهذه الترجمات للاستئناس فقط وموجه لغير المسلمين لكي تكون مجرد بداية للتعرف إلى القرآن، وليس أكثر من ذلك.

أنت الزائر رقم

موقع   الباحث في القرآن الكريم  من تطوير  

عليم للتقنيات الحديثة

Alim New Technologies) alim.new.tech@gmail.com ) - جميع الحقوق محفوظة © 2012

شارك الموقع عبر :