موقع الباحث في القرآن الكريم
القائمة
توقيت المغرب :
الأربعاء 10 محرم 1446 هجرية الموافق ل17 يوليوز 2024


الآية [17] من سورة  

وَٱلَّذِينَ ٱهْتَدَوْا۟ زَادَهُمْ هُدًى وَءَاتَىٰهُمْ تَقْوَىٰهُمْ


ركن التفسير

17 - (والذين اهتدوا) وهم المؤمنون (زادهم) الله (هدى وآتاهم تقواهم) ألهمهم ما يتقون به النار

أي والذين قصدوا الهداية وفقهم الله تعالى لها فهداهم إليها وثبتهم عليها وزادهم منها "وآتاهم تقواهم" أي ألهمهم رشدهم.

﴿والَّذِينَ اهْتَدَوْا زادَهم هُدًى وآتاهم تَقْواهُمْ﴾ جُمْلَةٌ مُعْتَرِضَةٌ بَيْنَ جُمْلَةِ ﴿ومِنهم مَن يَسْتَمِعُ إلَيْكَ﴾ [محمد: ١٦] وما فُهِمَ عَنْها مِن قَوْلِهِ ﴿فَهَلْ يَنْظُرُونَ إلّا السّاعَةَ﴾ [محمد: ١٨] والواوُ اعْتِراضِيَّةٌ. والمَقْصُودُ مِن هَذا الِاعْتِراضِ: مُقابَلَةُ فَرِيقِ الضَّلالَةِ بِفَرِيقِ الهِدايَةِ عَلى الأُسْلُوبِ الَّذِي أُقِيمَتْ عَلَيْهِ هَذِهِ السُّورَةُ كَما تَقَدَّمَ في أوَّلِها. فَهَذا أُسْلُوبٌ مُسْتَمِرٌّ وإنِ اخْتَلَفَتْ مَواقِعُ جُمَلِهِ. والمَعْنى: والَّذِينَ شَرَحَ اللَّهُ صَدْرَهم لِلْإيمانِ فاهْتَدَوْا لَطَفَ اللَّهِ بِهِمْ فَزادَهم هُدًى وأرْسَخَ الإيمانَ في قُلُوبِهِمْ ووَفَّقَهم لِلتَّقْوى، فاتَّقَوْا وغالَبُوا أهْواءَهم. وإيتاءُ التَّقْوى مُسْتَعارٌ لِتَيْسِيرِ أسْبابِها إذِ التَّقْوى مَعْنًى نَفْسانِيٌّ، والإيتاءُ يَتَعَدّى حَقِيقَةً لِلذَّواتِ. وإضافَةُ التَّقْوى إلى ضَمِيرِ ﴿الَّذِينَ اهْتَدَوْا﴾ [مريم: ٧٦] إيماءٌ إلى أنَّهم عُرِفُوا بِها واخْتَصَّتْ بِهِمْ.


ركن الترجمة

But those who are rightly guided will be given greater guidance by Him, and they will have their intrinsic piety.

Quant à ceux qui se mirent sur la bonne voie, Il les guida encore plus et leur inspira leur piété.

ملاحظات :

يمكن أن تشثمل بعض الآيات على هفوات بسيطة مرتبطة أساسا بمواقع الهمزة أو بتشكيل الحروف .... والتصحيح مستمر على الدوام.... فالمرجو المساعدة في تبليغنا بهذه الهفوات فور اكتشافها و لكم الأجر.

االتراجم الموجودة في الموقع هي مأخوذة من الترجمات المتداولة وليس من عملنا الشخصي، وهي ليست إلا ترجمة لمعاني آيات القرآن رجوعا لبعض التفاسير الموجودة، وليست ترجمة حرفية أو مضبوطة، لأن القرآن لا يُترجم، فهو كلام الله، وهذه الترجمات للاستئناس فقط وموجه لغير المسلمين لكي تكون مجرد بداية للتعرف إلى القرآن، وليس أكثر من ذلك.

أنت الزائر رقم

موقع   الباحث في القرآن الكريم  من تطوير  

عليم للتقنيات الحديثة

Alim New Technologies) alim.new.tech@gmail.com ) - جميع الحقوق محفوظة © 2012

شارك الموقع عبر :