موقع الباحث في القرآن الكريم
القائمة
توقيت المغرب :
الأربعاء 10 محرم 1446 هجرية الموافق ل17 يوليوز 2024


الآية [13] من سورة  

فَإِنَّمَا هِىَ زَجْرَةٌ وَٰحِدَةٌ


ركن التفسير

13 - (فإنما هي) أي الرادفة التي يعقبها البعث (زجرة) نفخة (واحدة) فاذا نفخت

أي فإنما هو أمر من الله لا مثنوية فيه ولا تأكيد فإذا الناس قيام ينظرون وهو أن يأمر الله تعالى إسرافيل فينفخ في الصور نفخة البعث فإذا الأولون والآخرون قيام بين يدي الرب عز وجل ينظرون كما قال تعالى "يوم يدعوكم فتستجيبون بحمده وتظنون إن لبثتم إلا قليلا" وقال تعالى "وما أمرنا إلا واحدة كلمح بالبصر" وقال تعالى "وما أمر الساعة إلا كلمح البصر أو هو أقرب" قال مجاهد "فإنما هي زجرة واحدة صيحة" واحدة وقال إبراهيم التيمي أشد ما يكون الرب عز وجل غضبا على خلقه يوم يبعثهم وقال الحسن البصري زجرة من الغضب وقال أبو مالك والربيع بن أنس زجرة واحدة هي النفخة الآخرة.

﴿فَإنَّما هي زَجْرَةٌ واحِدَةٌ﴾ ﴿فَإذا هم بِالسّاهِرَةِ﴾ . الفاءُ فَصِيحَةٌ لِلتَّفْرِيعِ عَلى ما يُفِيدُهُ قَوْلُهم ﴿أئِنّا لَمَرْدُودُونَ في الحافِرَةِ﴾ [النازعات: ١٠] ﴿إذا كُنّا عِظامًا نَخِرَةً﴾ [النازعات: ١١] مِن إحالَتِهِمُ الحَياةَ بَعْدَ البِلى والفَناءِ. فَتَقْدِيرُ الكَلامِ: فَلا عَجَبَ في ذَلِكَ فَما هي إلّا زَجْرَةٌ واحِدَةٌ فَإذا أنْتُمْ حاضِرُونَ في الحَشْرِ. وضَمِيرُ (هي) ضَمِيرُ القِصَّةِ وهو ضَمِيرُ الشَّأْنِ، واخْتِيرَ الضَّمِيرُ المُؤَنَّثُ لِيَحْسُنَ عَوْدُهُ إلى (زَجْرَةٌ)، وهَذا مِن أحْسَنِ اسْتِعْمالاتِ ضَمِيرِ الشَّأْنِ. والقَصْرُ حَقِيقِيٌّ مُرادٌ مِنهُ تَأْكِيدُ الخَبَرِ بِتَنْزِيلِ السّامِعِ مَنزِلَةَ مَن يَعْتَقِدُ أنَّ زَجْرَةً واحِدَةً غَيْرُ كافِيَةٍ في إحْيائِهِمْ. وفاءُ ﴿فَإذا هم بِالسّاهِرَةِ﴾ لِلتَّفْرِيعِ عَلى جُمْلَةِ إنَّما هي زَجْرَةٌ واحِدَةٌ، و(إذا) لِلْمُفاجَأةِ، أيِ: الحُصُولُ دُونَ تَأْخِيرٍ، فَحَصَلَ تَأْكِيدُ مَعْنى التَّفْرِيعِ الَّذِي أفادَتْهُ الفاءُ وذَلِكَ يُفِيدُ عَدَمَ التَّرَتُّبِ بَيْنَ الزَّجْرَةِ والحُصُولِ في السّاهِرَةِ. والزَّجْرَةُ: المَرَّةُ مِنَ الزَّجْرِ، وهو الكَلامُ الَّذِي فِيهِ أمْرٌ أوْ نَهْيٌ في حالَةِ غَضَبٍ. يُقالُ: زَجَرَ البَعِيرَ، إذا صاحَ لَهُ لِيَنْهَضَ أوْ يَسِيرَ، وعُبِّرَ بِها هُنا عَنْ أمْرِ اللَّهِ بِتَكْوِينِ أجْسادِ النّاسِ الأمْواتِ تَصْوِيرًا لِما فِيهِ مِن مَعْنى التَّسْخِيرِ لِتَعْجِيلِ التَّكَوُّنِ. وفِيهِ مُناسَبَةٌ لِإحْياءِ ما كانَ هامِدًا كَما يُبْعَثُ البَعِيرُ البارِكُ بِزَجْرَةٍ يَنْهَضُ بِها سَرِيعًا خَوْفًا مِن زاجِرِهِ، وقَدْ عُبِّرَ عَنْ ذَلِكَ بِالصَّيْحَةِ في قَوْلِهِ تَعالى: ﴿يَوْمَ يَسْمَعُونَ الصَّيْحَةَ بِالحَقِّ ذَلِكَ يَوْمُ الخُرُوجِ﴾ [ق: ٤٢] وهو الَّذِي عُبِّرَ عَنْهُ بِالنَّفْخِ في الصُّورِ. ووُصِفَتِ الزَّجْرَةُ بِواحِدَةٍ تَأْكِيدًا لِما في صِيغَةِ المَرَّةِ مِن مَعْنى الوَحْدَةِ لِئَلّا يُتَوَهَّمَ أنَّ إفْرادَهُ لِلنَّوْعِيَّةِ، وهَذِهِ الزَّجْرَةُ هي النَّفْخَةُ الثّانِيَةُ الَّتِي في قَوْلِهِ تَعالى: (p-٧٣)﴿ونُفِخَ في الصُّورِ فَصَعِقَ مَن في السَّماواتِ ومَن في الأرْضِ إلّا مَن شاءَ اللَّهُ ثُمَّ نُفِخَ فِيهِ أُخْرى فَإذا هم قِيامٌ يَنْظُرُونَ﴾ [الزمر: ٦٨] فَهي ثانِيَةٌ لِلَّتِي قَبْلَها، وهي الرّادِفَةُ الَّتِي تَقَدَّمَ ذِكْرُها آنِفًا، وإنَّما أُرِيدَ بِكَوْنِها واحِدَةً أنَّها لا تُتْبَعُ بِثانِيَةٍ لَها، وقَدْ وُصِفَتْ بِواحِدَةٍ في سُورَةِ الحاقَّةِ بِهَذا الِاعْتِبارِ. والسّاهِرَةُ: الأرْضُ المُسْتَوِيَةُ البَيْضاءُ الَّتِي لا نَباتَ فِيها، يُخْتارُ مِثْلُها لِاجْتِماعِ الجُمُوعِ ووَضْعِ المَغانِمِ. وأُرِيدَ بِها أرْضٌ يَجْعَلُها اللَّهُ لِجَمْعِ النّاسِ لِلْحَشْرِ. والإتْيانُ بِ (إذا) الفُجائِيَّةِ لِلدِّلالَةِ عَلى سُرْعَةِ حُضُورِهِمْ بِهَذا المَكانِ عَقِبَ البَعْثِ. وعَطْفُها بِالفاءِ لِتَحْقِيقِ ذَلِكَ المَعْنى الَّذِي أفادَتْهُ (إذا) لِأنَّ الجَمْعَ بَيْنَ المُفاجَأةِ والتَّفْرِيعِ أشَدُّ ما يُعَبَّرُ بِهِ عَنِ السُّرْعَةِ مَعَ إيجازِ اللَّفْظِ. والمَعْنى: أنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِأمْرِ التَّكْوِينِ بِخَلْقِ أجْسادٍ تَحِلُّ فِيها الأرْواحُ الَّتِي كانَتْ في الدُّنْيا فَتَحْضُرُ في مَوْقِفِ الحَشْرِ لِلْحِسابِ بِسُرْعَةٍ.


ركن الترجمة

It will only be a single blast,

Il n'y aura qu'une sommation,

ملاحظات :

يمكن أن تشثمل بعض الآيات على هفوات بسيطة مرتبطة أساسا بمواقع الهمزة أو بتشكيل الحروف .... والتصحيح مستمر على الدوام.... فالمرجو المساعدة في تبليغنا بهذه الهفوات فور اكتشافها و لكم الأجر.

االتراجم الموجودة في الموقع هي مأخوذة من الترجمات المتداولة وليس من عملنا الشخصي، وهي ليست إلا ترجمة لمعاني آيات القرآن رجوعا لبعض التفاسير الموجودة، وليست ترجمة حرفية أو مضبوطة، لأن القرآن لا يُترجم، فهو كلام الله، وهذه الترجمات للاستئناس فقط وموجه لغير المسلمين لكي تكون مجرد بداية للتعرف إلى القرآن، وليس أكثر من ذلك.

أنت الزائر رقم

موقع   الباحث في القرآن الكريم  من تطوير  

عليم للتقنيات الحديثة

Alim New Technologies) alim.new.tech@gmail.com ) - جميع الحقوق محفوظة © 2012

شارك الموقع عبر :